يوم الأربعاء الماضي، على صفحات "وجهات نظر"، وتحت عنوان: "العراق... نار الطائفية وتعقيدات الفيدرالية" توصل "ديفيد بروكس" إلى أن ما يجري في العراق ليس حرباً أهلية واحدة أو تمرداً واحداً، بل أصبح العراق مكاناً تستعر فيه العديد من الحروب الأهلية. لكن مَن المسؤول؟ أليست المغامرات الأميركية سبباً في هذه الفوضى؟ بالتأكيد نعم. عمرعبدالعظيم - الشارقة