الكاتب حلمي شعراوي تناول في مقال قرأته هنا يوم الأربعاء الماضي تحت عنوان: "نيجيريا في مرحلة افتراق الطرق"، مسألة أعتقد أنها في غاية الأهمية، ألا وهي إهمالنا نحن العرب لعلاقاتنا مع أشقائنا الأفارقة. وهذا الكلام يدخل ضمن حيثيات ما يسمى بنظرية المركز والهامش. فالغرب فرض على العالم أن يكون هو المركز، وأن يكون كل العالم الآخر هوامش مرتبطة به، بهذه الطريقة أو تلك. ومن هنا أصبحنا نحن العرب مبهورين بكل ما هو غربي، وأما امتداداتنا وتخومنا الحضارية في أفريقيا وآسيا فأصبحنا لا نعيرها اهتماماً كبيراً. وهذا طبعاً خطأ حضاري، وبالتأكيد خطأ سياسي وتنموي في آن واحد. سعيد آدم - دبي