مقال الدكتور طيب تزيني المنشور يوم الثلاثاء الماضي في "وجهات نظر"، يشير إلى تعثر العرب في اللحاق بركب الحداثة والتأخر في مواكبة ما بعد الحداثة، ما أود لفت الانتباه إليه أن العرب كانوا ضحايا للحداثة عندما فشلوا في مواكبتها، والآن هم ضحايا تراكمات وأخطاء متتالية ارتكبوها بحق أنفسهم عندما تخلوا عن دورهم وتناسوا أن لهم أوراقاً من خلالها يمكن أن يعززوا نفوذهم. حازم شعبان - العين