كُتب الكثير حول ذكرى مرور أربعين عاماً على حرب 1967 التي منيت فيها الجيوش العربية بالهزيمة أمام إسرائيل، وهو الحدث الذي جادت قريحة البعض بتسميته بـ"النكسة" بعد "النكبة" في 1948. ومن أدق ما قرأتُ ضمن ما كتب وقيل بهذه المناسبة، مقال الكاتبة عائشة المري، المنشور بعدد يوم الاثنين من هذه الصحيفة. والحقيقة أن الأمر يتعلق بهزيمة، والهزيمة بطبيعتها أمر لا يبعث على الابتهاج، غير أن ما هو أهم من مرارة الذكرى هو التفكير في المستقبل، حتى لا تتكرر نفس الأخطاء العربية التي أدت إلى الهزيمة. فـ"النكسة" باتت في عداد الماضي؛ وما يلزم اليوم هو طي صفحة الماضي، بعد أن تُقرأ جيداً وتستوعب. محمد رامي - عمان