أعتقد أن تقرير: "بلير... وجهود تقليص الفقر في أفريقيا" لكاتبه ستيفن هيمز، المنشور في هذه المساحة يوم الأحد 3/6، قد أعطى رئيس الوزراء البريطاني توني بلير، أكثر بكثير مما يستحق من الثناء على جهوده المزعومة في مساعدة أفريقيا. فكلام بلير عن مساعدة القارة السمراء كان فقط نوعاً من الجعجعة دون طحين، أو نوعاً من الدعاية وحملة العلاقات العامة لعلاج الضرر الذي ألحقته بسمعته السياسية حرب العراق. عبد الوهاب حامد – الخرطوم