الرؤية التي طرحها "جيفري كمب" في مقاله ليوم الجمعة الماضي، والمعنون بـ"هل تشكل إيران وروسيا محوراً جديداً"؟ قد تكون صحيحة، لكن من المبالغة القول إن إيران وروسيا ستشكلان محوراً جديداً، ذلك لأن البلدين ليسا متكافئين من حيث محددات القوة، ربما تستمر علاقاتهما الاقتصادية والتجارية، خاصة في مجالات الطاقة، لكن ربما نشهد موقفاً روسيا هزيلاً تجاه إيران إذا اشتدت الضغوط الأميركية على طهران، ليكون "الفيتو" الروسي أداة لمساومة واشنطن على ملفات أخرى كالدرع الصاروخي وعضوية الدول المجاورة لروسيا في حلف شمال الأطلسي. رائد لبيب - دبي