أعجبني مقال الدكتور بهجت قرني المنشور يوم الجمعة على هذه الصفحات، خاصة دلالات العنوان. الكاتب لفت الانتباه إلى التحيز الإعلامي لدى الغرب والذي يضع الدول العربية، كما لو كانت هي التي شنت الحرب على إسرائيل في 1967. المطلوب حملة إعلامية عربية مضادة بلغات حية، لتصحيح هذا الافتراء الذي تقف وراءه عادة قوى صهيونية نافذة في أميركا وأوروبا. عيسى عثمان - الخرطوم