حسم الكاتب الأميركي الشهير "بول كروجمان" موقفه من الاحتلال الأميركي للعراق، ففي مقاله المنشور على هذه الصفحة يوم أول من أمس الثلاثاء، توصل إلى استنتاج مفاده أن "أمام الأميركيين الآن عام آخر على الأقل من اتساع مقابر آرلينجتون بفلذات أكبادهم التي يغامر بها من لا يدركون فداحة الحروب". واشنطن تتلكأ في الانسحاب والنتيجة فزاعات جديد وضحايا جدد ومأزق سياسي عسكري يستفحل يوماً بعد يوم، مما يعني أن المؤكد هو توسيع مقبرة "آرلينجتون" لتضم ضحايا جدداً للمغامرة الأميركية في بلاد الرافدين. مسعود نور الدين - أبوظبي