ما يمكن الخروج به من مقال باسكال بونيفاس المنشور يوم الثلاثاء الماضي في "وجهات نظر" هو أن الخارجية الفرنسية أياً كان وزيرها لا تحدد السياسة الخارجية لفرنسا، بل إن لمؤسسة الرئاسة القول الفصل في رسم أجندة باريس الخارجية. هذا صحيح... لكن ما يهمنا نحن العرب هو مضمون هذه السياسات وليس هوية منفذها أو الجهة التي تصدر عنها. العرب يأملون في سياسة فرنسية تنزع فتيل الأزمات في المنطقة ولا تجعلها ساحة لتصفية الحسابات بين شرق وغرب، أو بين أوروبا القديمة وأميركا. أيوب البحيري - عجمان