كان يفترض من الجيش اليمني أن يحسم المأساة الجارية في منطقة صعدة منذ قرابة عامين، وأن يقضي قضاء مبرماً على فتنة "الحوثيين" هناك، لكن من الواضح أن ذلك لم يتحقق، إما بسبب عجز في الجيش اليمني نفسه، أو لأن المتمردين يحظون بدعم داخلي يمكنهم من الصمود كل هذا الوقت، أو نتيجة لأنهم ينالون دعماً خارجيا حقيقياً، يمدهم بالمال والسلاح وباقي شروط الصمود..! أعتقد أن كل الأسباب السابقة متوفرة بدرجة أو بأخرى، وذلك ما يفسر دورات التصعيد المتجدد في صعدة. عثمان عوض- صنعاء