تساءل الكاتب الأميركي "ويليام فاف" في عنوان مقاله المنشور في "وجهات نظر" يوم أمس: "هل يُقبر الناتو في أفغانستان؟"، وضمن هذا التعقيب السريع عليه أود القول إن حلف "الناتو" استنفد أغراضه ولم يعد له داعٍ أبداً منذ تفكيك وانتهاء حلف "وارسو" السابق. فـ"الناتو" تم إنشاؤه أصلاً بزعم الدفاع عن القارة الأوروبية في وجه الاتحاد السوفييتي السابق، وخطر المد الشيوعي. والاتحاد السوفييتي والخطر الشيوعي عموماً زالا، وبالتالي فإن بقاء "الناتو" بعد ذلك لا مسوغ له، سوى أن يتحول إلى منظمة عسكرية تتورط في الحروب والنزاعات الإقليمية غير ذات العلاقة بالقارة الأوروبية. ولذا فأنا أرى أن على الأوروبيين أن ينسحبوا منه، لأنه أصبح مجرد مخلب قط بيد الإدارة الأميركية. بوعلام الأخضر – باريس