ما يدور في العراق، وما يصاحبه من ورطة أميركية- بريطانية، خير دليل على أن غزو العراق كان قراراً خاطئاً، وأن الأجندة الأميركية التي بررت الغزو لا تزال غامضة أو ربما سرية. كثير من الأميركيين يطالبون بوضع جدول زمني لسحب قواتهم من العراق، لكن إدارة بوش تصر ليل نهار على أن الانسحاب سيكون كارثياً على العراق وجيرانه. بالطبع أميركا ليست حديثة عهد بالحروب، لكن بات واضحاً أن مغامرة العراق كانت غير مدروسة أو بالأحرى عبثية بامتياز. فؤاد مسعود - دبي