لا أرى في التصريحات الأميركية وما تتظاهر به واشنطن من حزم لإفشال البرنامج النووي الإيراني، إلا مجرد تصعيد كلامي لا يتجاوز كونه مباراة إعلامية فاشلة. فلا أحد يعوزه الدليل على أن البلدين كيّفا مصالحهما الاستراتيجية معاً في المنطقة، بدءاً من اجتياح أفغانستان وغزو العراق، وما أعقب ذلك من تطورات في مواضع مختلفة. لذلك لا خوف من ضربة أميركية ضد إيران، فذلك أمر غير متوقع بين حليفين، ولو من تحت الطاولة! عمر حسن - مسقط