ربما كان توماس فريدمان على حق جزئياً في الرسالة التي كتبها هنا على هذه الصفحات "من ليوت إلى بوش: لنغير سياسة العزل"، أن أحد كبار قادة المؤسسة العسكرية الأميركية بعث بها إلى الرئيس جورج بوش مقترحاً مقاربة جديدة لموضوع العراق ومجابهة إيران وحصار الشعب الفلسطيني... يقول فريدمان في نهايتها: "لو كان عزل إيران وحماس مجدياً، لطالبت بالاستمرار فيه، لكنه غير مفيد، ولن يحقق أكثر من مما حققه عزل كاسترو في كوبا". لكن أياً من "ليوت" أو فريدمان، لم يتطرق إلى البعد اللاأخلاقي في سياسة الحصار والعزل التي تمارسها واشنطن ضد الشعب الفلسطيني القابع تحت رحمة الاحتلال واعتداءاته على مدار اليوم! سمير إبراهيم- العين