في مقاله الأخير "دولة فلسطين... خطوات إلى الوراء"، أصاب الدكتور عبدالله العوضي عين الحقيقة إذ رأى ما يحدث على أنه تراجع بأوسع مسافة عن هدف قيام الدولة الفلسطينية بصيغه المختلفة. فحتى "الدولة" التي طرح جورج بوش فكرتها، على ما فيها من تسويف وتحايل، لم تعد في المتناول مع استمرار التأييد الأميركي للتدمير الذي تمارسه إسرائيل بحق الشعب الفلسطيني. أما الدولة الوطنية الفلسطينية، كهدف يطمح إليه الشعب الفلسطيني فوق أرضه، فقد غدت أبعد منالاً بسبب هذا الذبح المتبادل غير المسبوق، والذي يظهر لأول مرة هشاشة البناء المؤسسي للكيان الفلسطيني القابع تحت نير الاحتلال. نائل أحمد - أبوظبي