لا أوافق خالد الحروب على محتوى مقاله "جائزة الديمقراطي العربي... من يبادر؟" (الاتحاد، الاثنين 21 مايو 2007)، حيث بدا من المقال وكأن العالم العربي أنجز مشروعه الديمقراطي كاملاً، ولم يعد من شيء ينقصه سوى تلك الجائزة! يتحسر الكاتب على أنه "لا توجد جائزة على مستوى عربي تنظم بهدف تشجيع الديمقراطية والتسيس الديمقراطي"، لكن دون أن يبدي حسرة مكافئة تجاه غياب الديمقراطية ذاتها في الواقع العربي. من هنا أرى أنه يجب أن نعمل على بناء ديمقراطية عربية أولاً، ثم نناقش ملف جائزة عربية للديمقراطية لاحقاً! بهاء سيد- القاهرة