تعقيبا على جون هيوز أود التعقيب على ما ورد في مقال جون هيوز المنشور هنا يوم أمس الثلاثاء، لاسيما قوله "إن الطموح الآخر (من وراء غزو العراق) الذي راود الرئيس بوش كان ينصب على نشر الديمقراطية في ربوع الشرق الأوسط". وإن كنت أقر بأن البلدان العربية ما زالت بعيدة عن الديمقراطية والحرية، فإن ما يغيظني هو الخطاب الرسمي للولايات المتحدة التي تنصب نفسها حامية لحمى الحرية والديمقراطية في العالم، وتتدخل في شؤون البلدان الأخرى، متجاهلة الأمم المتحدة، وليس العراق ببعيد عنا! فهل سلوك كهذا ينم عن الديمقراطية؟ الحقيقة أن أي إصلاح ديمقراطي لن يكتب له النجاح ما لم يأت من الداخل. محمد عبده- نيويورك