مقال الدكتور حسن حنفي المنشور على هذه الصفحات يوم أمس السبت، يشي بأن هناك تعارضاً بين السلطات في أي بلد والثقافة كنشاط إنساني متنوع. لكن ربما انزلق الكاتب في المبالغة عندما أشار إلى أن "الدولة شرطة وجيش وأمن ونظام والثقافة شك ونقد ورفض وغضب". الثقافة تجسد الحضارة بكل معانيها، والثقافة هي في المحصلة الأخيرة تراث يرسخ هوية، وإبداع يسوق لشعب معين في لحظة معينة. وأقول للكاتب، لولا الثقافة لما عرفنا التاريخ الفرعوني، فالثقافة هي الإطار الذي جعل المصري القديم يبني الهرم وينحت التماثيل، وهي أيضاً التي جعلت العربي المسلم يبدع في فن العمارة والزخرفة، أي أن الثقافة خارج المساومة. فؤاد توفيق - أبوظبي