رداً على النشرة الصادرة عن مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية بعنوان "التوظيف الكامل لطاقات الإنتاج"، التي نشرت بتاريخ 15/5/2007، في الحقيقة أرى أن العمالة الوافدة في تزايد مستمر، وهذا ما نلاحظه في السنوات الأخيرة مما أثار مشاكل عديدة، أهمها مشكلة التوظيف حيث أصبحت تلك العمالة بديلاً عن المواطن. العمالة الوافدة تشكل اليوم نسبة كبيرة في سوق العمل، وبالفعل أصبحت قضية ولابد من مناقشتها حتى لا تتفاقم وتصبح خارجة عن سيطرتنا، ونأمل أن يقوم المجلس الوطني بمناقشة هذه القضية لرصد حلول ممكنة، تمنع تفاقمها. نورة الظاهري - العين