قرر "المجلس الأعلى للثورة الإسلامية في العراق" تغيير اسمه ليصح "المجلس الإسلامي الأعلى في العراق"، وذلك انسجاماً مع الواقع العراقي الجديد، كما جاء في بيان حول الموضوع. لكن هل تغير الاسم وبقي المسمى كما هو؟ الحقيقة أنه من غير المتوقع أن يغير تشكيل سياسي، كالمجلس الأعلى للثورة الإسلامية، هويته الأيديولوجية بسهولة ويسر، فهو تشكيل نشأ في إيران، وقاتل إلى جانبها خلال حرب الثمانية أعوام ضد العراق، واستقى مرجعيته الدينية والأيديولوجية بكل حرفياتها من "قم"... لذلك أكاد أجزم أن ما تغير هو مجرد الاسم ولا شيء سواه! حسن الموصلي- بغداد