ما يحدث في قطاع غزة هذه الأيام أمر يندى له الجبين ووصمة عار في جبين الفلسطينيين، ومعهم العرب قاطبة، حيث عشنا لنرى أياماً يهاجم فيها الفلسطيني أخاه الفلسطيني ولا يتوانى عن تخريب الممتلكات العامة والخاصة، من باب الولاء الضيق لهذا الفصيل أو ذاك، وكل ذلك سعياً وراء سلطة زائفة؛ في حين يبدو أن الكثيرين نسوا أو تناسوا القضية المركزية، ألا وهي تحرير الأرض. فمتى تتم تعبئة الفلسطينيين من أجل القضية الأم؟ حميد الوزاني- الدار البيضاء