الوضع الراهن في بلاد الرافدين يزداد دموية يوماً بعد يوم، والحديث عن استقرار أمني أو مخرج للقوات الأميركية أو مصالحة سياسية بين العراقيين بات أشبه بالسراب. ما الحل؟ الحل بيد العراقيين فقط، فلا القوات الأميركية ولا التدخلات الإقليمية ستجلب الاستقرار في بلاد الرافدين، أي أنه لا حل من دون مصالحة سياسية، ولا مصالحة من دون وفاق ولا وفاق من دون حوار، فمتى يتحاور العراقيون لنجدة بلدهم. مسعود ناظم - دبي