على رغم المشاهدات الصادمة التي رصدها الدكتور علي محمد فخرو في مقاله المنشور في "وجهات نظر" يوم الخميس الماضي، وعلى رغم النبرة التشاؤمية التي يحملها المقال، فإنني أطلب من الدكتور فخرو شيئاً واحداً ألا وهو الإجابة على التساؤل التالي: أليس في الوطن العربي من محيطه إلى خليجه ما يدعو للتفاؤل؟ شهاب مؤنس - أبوظبي