كان طريفاً بحق ذلك المقال الذي كتبه هنا محمد خلفان الصوافي يوم الأربعاء الماضي "ثور أحمر يفجر قصة سياسية"، وقد تعرض فيه لحادثة تغيير وزير الخارجية الإيراني منوشهر متكي لمقعده خلال حفل العشاء الذي نظمه المصريون في شرم الشيخ بحيث يكون متكي ورايس وجهاً لوجه. وإذ يعتبر الكاتب أن الوزير الإيراني وجد في وقوف العازفة ذات الثوب الأحمر الكاشف أمامه عذراً لـ"الهرب" والخلاص من مخاطرة حديث غير محسوب مع رايس... فإن تلك الحادثة التي تحولت إلى قضية على هامش مؤتمر شرم الشيخ وفي كواليسه، تكشف إخفاق المؤتمر في الارتقاء إلى مستوى المسؤولية إزاء دماء العراقيين وجثثهم المتناثرة! كريم حيدر - أبوظبي