في مقاله المنشور على صفحات "وجهات نظر" عاد الكاتب الأميركي توماس فريدمان للحديث عن حرب لبنان مطالباً زعيم "حزب الله" بالتنحي لما يتحمله من مسؤولية على الدمار الذي لحق بلبنان. ونتفق مع فريدمان في أن اختطاف الجنديين الإسرائيليين لم يكن محسوباً بالشكل الجيد بالنظر إلى رد الفعل الإسرائيلي الوحشي الذي أعقبه. ولكن هذا أيضاً لا يبرئ إسرائيل من جرائمها التي ارتكبتها في عدوانها الوحشي على الشعب اللبناني، وعلى بنياته التحتية. إبراهيم العيساوي - المغرب