نشرت صفحات وجهات نظر بتاريخ 28/3/2007 افتتاحية "الإمارات اليوم" بعنوان "تبلور موجات جديدة من التضخم". الموضوع الذي طرحته الافتتاحية حساس جداً. التضخم في دولة الإمارات ارتفع بشكل جنوني، وبشكل لا يمكن "بلعه". كل المعطيات في الدولة تشير إلى وجود التضخم ربما أكثر من 20% رغم تصريحات تقلل من نسبة التضخم. تناقشت مع أحد الأصدقاء ذات مرة عن التضخم، وقال مؤكداً إنني أعرف حجم التضخم عندما أذهب إلى الجمعيات، وأرى ماذا تشتري ورقة من فئة 500 درهم في عربة التسوق. في الماضي كانت 500 درهم تملأ العربة، أما اليوم، فلا يمكن أن تشتري ربع العربة إذا لم يكن "لا شيء". في ظل وجود التضخم وزيادة الأسعار بشكل علني، نرى أن الوضع المادي للأسرة في الإمارات، سيكون مأساوياً كما ذكرت الافتتاحية. في الماضي كان الفرد يستطيع أن يوفر مبلغاً لبناء منزله أو شراء سيارة، أما اليوم فهو بين سندان الغلاء ومطرقة التضخم. نسمع بين فترة وفترة عن زيادة في الراتب، ولكن أرض الواقع تشير إلى زيادة حقيقية في الأسعار، وكلها تزيد من معاناة الفرد في الدولة. الأسعار وللأسف تزداد لهيباً من حولنا، ولكن لا نرى بوادر لحل هذه المشكلة. نرى صمتاً عجيباً حول تصريحات شركات المواد الغذائية التي تنوي زيادة أسعارها. محمد سعيد - أبوظبي