كتب ويليام فاف مقالاً نشر في هذه الصفحات يوم الثلاثاء الماضي وكان عنوانه: "الناتو حلف يبحث عن مبرر وجوده"، وقد أثار فيه مسألة سياسية في غاية الأهمية، وهي أن حلف شمال الأطلسي المعروف بـ"الناتو"، لم يعد له مبرر وجود واحد بعد سقوط الاتحاد السوفييتي السابق وحل "حلف وارسو" الذي كان يضم الدول الشيوعية. والحجة التي أقيم من أجلها "الناتو" أيام الحرب الباردة انتهت اليوم، ولم يعد هنالك حلف عالمي كبير يشكل تهديداً أو خطراً على الغرب. والدليل على أن "الناتو" لم يعد له مبرر وجود أنه أصبح يختلق مهمات وهمية من أجل التدخل فيها. فالحرب على الإرهاب ليست عملاً يبرر وجود "الناتو" بل هي من أعمال الشرطة وجهات مكافحة الجريمة وإنفاذ القانون. والتعامل مع الكوارث البيئية والإبادات الجماعية وحقوق الإنسان... الخ، مهمات لها منظمات دولية تقوم بها، وليست من أعمال حلف عسكري بحجم "الناتو"، الذي لم يعد له في الحقيقة أي مبرر وجود. ممدوح الحسيني - القاهرة