تحت عنوان "الفكر الناعم والقاسي"، نشرت "وجهات نظر" يوم أول من أمس السبت مقالاً للدكتور خليفة السويدي، إن ما تحتاجه أمتنا، بلاشك هو التوازن بين هذين النوعين من الفكر. فالفكر الناعم يضمن لنا بقاء عواطفنا حية والفكر القاسي يضمن لنا مواكبة الأمم الأخرى في منتجاتها وتطورها. ولا أنكر أن أمتنا نجحـت وبامتياز في المجالات التي تحتاج الفكر الناعم وإنه لشيء نفتخر به. ولكن هذا ليس كل ما تحتاجه أمتنا. نحتاج لأن نقسو في تفكيرنا قليلاً وإلا سننتظر الدول الأخرى وبشغف لرؤية جديد أبحاثها ومنتجاتها! موزة المهري - أبوظبي