يوم الأربعاء الماضي، نشرت "وجهات نظر" مقالاً للأستاذ محمد الحمادي، بعنوان: "متى يحُل الإرهابيون أنفسهم؟!"، وبعد قراءتي لهذا المقال، أرى أنه لو امتلك الإرهابيون أدنى شعور بالمسؤولية واحترام الآدمية، لحلوا أنفسهم بعدما شاهدوا نتائج جرائمهم، فالإسلام أصبح متهماً بالإرهاب لأن هؤلاء ينسبون كل أفعالهم إلى دينهم. وأثبتت الوقائع والأحداث الجسام أنهم لن يحلوا أنفسهم لأن معظم من يقودهم لا يشعر بالمسؤولية تجاه أبناء وطنه. المصيبة الكبرى أن هؤلاء يستخدمون الوسائل الإعلامية التي تحاول إضفاء الشرعية على أعمالهم وتقديم مبررات لها، والتي في معظمها تتجه للأبرياء الآمنين، مما يخلط الأوراق. سيحل الإرهابيون أنفسهم فقط إذا تضافرت جهود الواعين وصوروا لهذه الأمة بالضبط ماذا أنتجت أفعال الإرهابيين بحق دينهم وأوطانهم، وماذا استفاد من تلك الأفعال أعداء العرب والمسلمين. أمير جابر - هولندا