هل هي خطة أمنية أم جهنمية؟ بخصوص الخطة الأمنية التي دعا إليها رئيس الوزراء نوري المالكي، ونادى بها زاعماً أن هدفها هو القضاء على بؤر الإرهابيين على حد قوله، فثمة تساؤل يطرح نفسه هو: إذا كان الهدف من هذه الخطة هو القضاء فعلاً على الإرهابيين؛ فلماذا إذن يتركز تنفيذ هذه الخطة على المناطق ذات الكثافة السُّنية؟ لماذا لا تمتد لتشمل أنحاء أخرى من بلاد الرافدين؟ إن وضع استراتيجية جديدة لهذا البلد المنكوب، يجب أن يقوم على أسس سلمية دون اللجوء إلى استخدام العنف والأسلحة سواء أكانت هذه الأسلحة من خارج الحدود أم من داخلها، كما أن الأمن والأمان لن يستتب طالما أن العنف هو الحل الوحيد والقائم في المنطقة. صافي شيخاني- أبوظبي