تحت عنوان "قلة حياء"، نشرت "وجهات نظر" يوم الثلاثاء الماضي مقالاً للدكتور أحمد البغدادي، وضمن ردي على هذا المقال، أرى أن هناك فرقاً بين المصالح والعواطف. إسرائيل التي تدين بحياتها لأميركا، لا تتورع عن التجسس عليها مراعاة لمصالحها. في أميركا نفسها الشعب يتعاطف مع شعوب مغضوب عليها من قبل الحكومة الأميركيه والعكس حين يشعر بالغضب من تصرفات حكومات العالم الثالث المدعومة من حكومته. رامي أبو شقرة- أبوظبي