تحت عنوان "تأمين بغداد شرط النجاح الأميركي في العراق"، نشرت "وجهات نظر" يوم الثلاثاء الماضي مقالاً للجنرال الأميركي المتقاعد "جان كين" و"فريديريك كاجان"، الزميل المقيم في "معهد أميركان إنتربرايز"، توصلا خلاله إلى ضرورة التركيز على حماية السكان بدلاً من الاستعداد لنقل المسؤولية الأمنية للعراقيين. وفي تقديري أن إحلال الأمن في بغداد ليس هو الحل الوحيد للعراق، بل إن هذا الحل يكمن في التوصل إلى مصالحة سياسية تحقن دماء العراقيين، وتضمن استقرار البلاد على أسس واقعية، لا على توافقات مؤقتة الغرض منها إثبات"نجاح" مؤقت لإدارة بوش. الحلول العسكرية لن تخرج العراق من ورطته، بل يبدو أن هذا النوع من الحلول يفاقم الورطة الأميركية في العراق، ويجعل الأميركيين أكثر انكشافاً من الناحية العسكرية والاستراتيجية. وإذا كانت إدارة بوش طامحة في حصد "نجاحات سريعة" خلال ما تبقى لها من شهور قليلة في البيت الأبيض، فإن تجاهل حقائق العراق وتاريخه على هذا النحو المشين، سيضع العراق في دوامة خطيرة، ليصبح نموذجاً للأخطاء الكارثية التي دأبت واشنطن على ارتكابها في الشرق الأوسط. عماد عبدالمنعم- الشارقة