عام جديد يحل على العرب... عام جديد يحمل شجون ومآسي العام المنصرم. نأمل أن يتمكن العرب في عامهم الجديد من وضع حد لمعاناتهم التي غالباً ما تكون بسبب تدخلات أجنبية تكمن وراءها أطماع وأجندات لا تفيد العرب بل تستهدف استقرارهم وأمنهم. نأمل في العام الجديد أن تجد القضية الفلسطينية نظاماً دولياً منصفاً يعيد للفلسطينيين حقوقهم، ويعيد القضية إلى مكانها الصحيح. نأمل في العام الجديد أن يتخلى العراقيون عن خلافاتهم الطائفية واللبنانيون عن مشكلاتهم واستقطاباتهم. عام 2007 ربما يكون عام اليقظة العربية، عالم تتكشف فيه الحقائق، حقيقة النظام الدولي وحقيقة السياسات الأميركية في المنطقة. العام الجديد فرصة لمراجعة أحداث عام مضى، وفرصة للتأمل في حلول عربية خالصة لقضايا العرب، بدلاً أن تطال مقصلة التدويل كل قضاياهم. ليكن العام الجديد بارقة أمل تداوي جراح الفلسطينيين، وتحتوي خلافات اللبنانيين وتأخذ بيد العراقيين إلى بر السلام والوئام. فتحي عبدالمنعم- الشارقة