في مقاله المنشور يوم الأربعاء الماضي، والمعنون بـ"بحثاً عن رؤية عربية عذراء"، طالب الدكتور محمد السيد سعيد، العرب بأن يفيقوا من أحلامهم ويتعاملوا مع الواقع كما هو، على أن يكون هذا التعامل من خلال آليات السياسة وليس "اليوتوبيا". لكن أود أن أشير هنا إلى ملحوظة مهمة، ألا وهي أن العرب دائماً في اختلاف، فإذا نزع بعضهم إلى الواقعية، انهالت عليه تهم الخيانة والتبعية، وإذا اتجه بعضهم نحو "اليوتوبيا"، سقطت عليه تهمة أشد فظاعة. فما الحل؟ أول خطوة تكمن في وضع أطر مشتركة ومواقف ثابتة وواضحة تجاه الملفات الشائكة، كالقضية الفلسطينية والتعاون العربي المشترك. وبعد ذلك يجب التركيز على نقاط القوة العربية من أجل تفعيلها لا هدرها. ثم النأي عن أية خلافات جانبية تعكر الصفو العربي، كي لا تطغى هذه الخلافات على الأجواء. محسن فاروق- العين