يوم السبت الماضي، وتحت عنوان "رسالة مفتوحة إلى حَبر الفاتيكان"، نشرت "وجهات نظر" مقالاً للدكتور حسن حنفي. وفي تعقيبي على ما ورد في هذا المقال، أرى أن المكانة الدينية والسياسية لبابا الفاتيكان، تستوجب عليه الاستعانة بعدد كبير من المستشارين في كافة أفرع العلم وكافة أنواع المعرفة، فما بالك لو كان الكلام في أصول وتاريخ العقائد، ففي هذه الحالة لابد أن يستعين بعشرات من المساعدين، وهؤلاء المساعدون أو المستشارون، لابد أيضاً أن يحملوا درجات علمية على مستوى عالٍ جداً. وكل خطبة ينطقها البابا تراجع من هؤلاء الخبراء كلمة كلمة، ومدى تأثيرها على المستمع والمحلل والدارس. محمد عبد السميع مراد- القاهرة