كتبتُ العام الماضي مقالة بعد إعلان الرئيس اليمني علي عبدالله صالح عدم ترشحه لرئاسة الجمهورية لولاية جديدة، وكان عنوانها "تهويشه أم حكمة يمانية"، عبرت في المقالة عن تأييدي الشديد لقرار الرئيس وأراهن على أنه سوف يتمسك بذاك القرار، كما عارضتُ المشككين الذين تنبأوا بخروج "الجماهير" بالملايين لتطالب الرئيس بالترشح من أجل الشعب والوطن على الطريقة الجماهيرية بعد تنحي عبدالناصر بعد نكسة حزيران 1967. كنتُ أجادل بأن الرئيس اليمني علي عبدالله صالح سوف يدخل التاريخ كأول رئيس عربي يتخلى عن الرئاسة لمرشح آخر يأتي به الشعب من بعده، وبأن قراره يجسد الحكمة اليمانية وخصوصاً أن الرجل قد خدم بلاده لمدة تقارب الثلاثة عقود. مما يذكر أن الرئيس السوداني سوار الذهب قد وعد وأوفى بتسليم السلطة للشعب بعد انقلابه على الرئيس جعفر النميري في منتصف الثمانينيات، فكان بذلك أول رئيس عربي يتنحى عن السلطة طواعية. لم يسجل لنا تاريخنا تنازلاً طوعياً عن السلطة من قبل رئيس عربي أبداً. كنتُ أحسب الرئيس اليمني قد دخل التاريخ من أوسع أبوابه، ولكن الجماهير -سامحها الله- خيبت ظني، وحرمت الرئيس علي عبدالله صالح من أن يحفر اسمه في ذاكرة التاريخ العربي، فخرجت الجماهير هاتفة ومطالبة الرئيس بالترشح عنوة، فكان أن خضع الرئيس لإرادة الجماهير ومطلبها القومي والوطني فترشح للرئاسة. وجاءت الانتخابات اليمنية الأربعاء الماضي بعد حملة شرسة بين الرئيس وقوى المعارضة ممثلة بفيصل بن شملان، والحق فإن الانتخابات اليمنية التي جرت الأسبوع الماضي من السوابق الديمقراطية في عالمنا إذا ما استثنينا الانتخابات الرئاسية المصرية الأخيرة التي انتهت بمنافس الرئيس الأبرز -أيمن نور- في السجن ولا يزال. فقد تنافس الرئيس علناً مع خصمه السياسي، وهذه حسنة، وجرت الانتخابات بهدوء نسبي، صحيح أن بعض الحوادث الدامية قد جرت في بعض مراكز الاقتراع ولكنها بسيطة إذا ما أخذنا في الاعتبار كثرة السلاح اليمني، وثقافة الدم التي عادة ما ترافق انتخاباتنا العربية الديمقراطية. بعد قفل صناديق الاقتراع، تمنيتُ ألا ينجح الرئيس اليمني علي عبدالله صالح، ليس كرهاً له بل حُباً في أن يدخل التاريخ بعد أن أجهضت الجماهير محاولته الأولى للدخول إلى سجل الخالدين بعد إعلانه العام الماضي عدم الترشح، فلو فاز منافس الرئيس لسجل تاريخاً جديداً ليس لليمن وحده، بل لعالمنا العربي العتيد، ولقال التاريخ إن الرئيس اليمني كان أول رئيس ديمقراطي حقيقي يتنازل عن السلطة بإرادة الجماهير لمنافس له عبر صناديق الانتخاب، وليس عبر الدبابات والاغتيالات.. ولكنها الجماهير ثانية -عفا الله عنها وغفر لها- فلقد حرمت الرئيس صالح من شرف التنازل الديمقراطي حيث صوت له أكثر من ثمانين في المئة حسب النتائج الأولية للفرز وقت كتابة هذا المقال صباح الجمعة. بينما حصل منافسه مرشح اللقاء المشترك على ما يقرب من عشرين في المئة من الأصوات، وسط اتهامات من المعارضة بخروقات وتلاعب في صناديق الانتخاب. وهذه الاتهامات تلازم كل نتيجة انتخابية عربية، ولن تزول أبداً حتى نرى مرشحاً غير الرئيس يفوز بالانتخابات الأمر الذي كنت أتمنى أن تحققه الانتخابات اليمنية ليسجل اليمن السعيد سابقة ديمقراطية سعيدة، وليخلد التاريخ علي عبدالله صالح إلى الأبد... فخامة الرئيس، ليتكَ لم تفز في الانتخابات. د. سعد بن طفلة العجمي