أعتقد أن من يقرأ مقال الكاتب باتريك سيل "مأزق حلفاء أميركا في أربع عواصم" المنشور في "وجهات نظر" يوم الاثنين الماضي، سيكتشف بسهولة أن ادعاءات الكاتب ما هي إلا تنويعات على ما يقوله عادة "اليسار الشمولي" الأوروبي، والعربي أيضاً. فالولايات المتحدة والدول الديمقراطية حسب رأي هؤلاء "فاشلة" في كل شيء. وأريد أنا أن أسأل الكاتب هل كان العراق مثلاً ديمقراطية ناجحة ترفرف عليها "الحرية" في زمن نظام حزب البعث الفاشي؟ طبعاً لا، وألف لا. وهل تستطيع الولايات المتحدة الانسحاب الآن من العراق أو افغانستان لتترك البلدين نهباً للفوضى والحرب الأهلية التي كانت كل أسبابها قائمة وكامنة تحت السطح أو فوقه حتى قبل مجيء أميركا إلى البلدين؟ مشكلة الكاتب، حسب رأيي، أنه ينظر إلى منطقة الشرق الأوسط من وراء نظارات "يسارية" حمراء لا ترى إلا الدم والفشل والمذابح والإخفاقات. وهذه مشكلته وليست مشكلة العالم الحر طبعاً. عزيز خميس- تونس