تحت عنوان " لبنان والعرب في مفترق الطرق"، نشرت "وجهات نظر" يوم أمس الجمعة مقالاً للأستاذ يوسف إبراهيم. وفي تقديري، فإن الكاتب بدلاً من أن يتعاطف مع معاناة أهلنا في لبنان جراء القصف الوحشي الصهيوني، للبشر والحجر والنبات وكل مظاهر الحياة في هذا البلد الجميل لبنان، الذي كان واحة الحرية في المنطقة وملاذا آمناً، وبدلاً من أن يدين العدوان الصهيوني الظالم وأن يكون له موقف من جرائم إسرائيل في هذا البلد، صب جام غضبه على "حزب الله"، الذي يدافع عن لبنان ويقدم الشهداء تلو الشهداء من أجل حماية لبنان وأطفاله ونسائه. لا أعلق إلا بقولي إن اللبنانيين كلهم مع المقاومة ومع "حزب الله"، وهذا ماعبرت عنه كلماتهم وتظاهراتهم ومواقفهم الداعمة للمقاومة. زعيم الخيرالله- كاتب عراقي مقيم في كندا