الرجلان اللذان سأتكلم عنهما اليوم يشتركان في زمن البداية والنهاية ولكنهما يختلفان كل الاختلاف عن بعضهما بعضا سواء في عملهما أو في اختيار نهايتهما ··· فهما الاثنان من الدول النامية، توليا الحكم في بلديهما منذ أكثر من عقدين الأول دمر بلده كما لم يدمره أحد والآخر كاد يصل ببلده إلى مصاف دول العالم الصناعي، الرجل الأول جاء إلى الحكم بعد أن أجبر رئيس بلده على تقديم استقالته والآخر وصل إلى الحكم عن طريق الانتخابات·· عندما رحل الرجلان بكى شعب الأول فرحا للقبض عليه وانتهاء فترة حكمه وطالب بمحاكمته علانية على جرائمه، أما الآخر فقد بكاه الشعب حزنا على تركه للحكم واعتبره الأب الكبير الذي لا يمكن أن ينسى واعتبروه باني نهضة بلدهم بعد أن شعروا بأنهم فقدوا شيئا كبيرا باستقالته· الأول قبضت عليه قوات أجنبية مختبئا في حفرة حقيرة في مزرعة أحد مواطني بلده بعد أن بنى عشرات القصور من أموال الشعب، والآخر استقال من منصبه ليتركه لمن يأتي من بعده ليكمل مسيرة العمل والبناء في احتفال كبير وتكريم شهده العالم·· الأول هو (قائد أم المعارك) صدام حسين رئيس جمهورية العراق المخلوع الذي بقي في الحكم 24 عاما والآخر هو (قائد أم الإنجازات) مهاتير محمد رئيس وزراء ماليزيا الذي بقي في الحكم 22 عاما·
ما وصل إليه صدام نتيجة طبيعية لما قام به طوال فترة حكمه التي سأستعرضها معكم بشكل سريع بالتواريخ والبداية كانت في 16 يوليو 1979 عندما اجبر الرئيس البكر على الاستقالة-وخلفه في الحكم نائبه صدام حسين· في 4 سبتمبر 1980 إيران قذفت بالمدفعية المدن العراقية الملاصقة للحدود الإيرانية مما اعتبرته العراق بداية للحرب· في 22 سبتمبر 1980 أغار العراق على القواعد الإيرانية الجوية· في 16 مارس 1988 تم الإعلان عن تقارير باستخدام العراق للأسلحة الكيميائية ضد الأكراد، في 20 أغسطس 1988 سرى وقف إطلاق النار بين العراق وإيران تحت مراقبة الأمم المتحدة·
ذلك كان الفصل الأول من حكم صدام أما الفصل الثاني فقد بدأ في 2 أغسطس 1990 باجتياح القوات العراقية للكويت· في 6 أغسطس 1990 مجلس الأمن الدولي اصدر قرارا بإدانة الغزو وبفرض العقوبات الاقتصادية على العراق· في 8 أغسطس 1990 أعلن العراق دمج الكويت، في 9 نوفمبر 1990 صدر قرار يخول باستخدام كافة الوسائل الضرورية لتنفيذ القرار السابق· وبدأت حرب الخليج في 16 يناير 1991 عندما قصفت قوات التحالف العراق في عملية عاصفة الصحراء، في 24 فبراير 1991 بدأت الحرب البرية والتي تكللت بتحرير الكويت، في 27 فبراير 1991 تم تحرير الكويت من الاحتلال العراقي· في مارس وأبريل 1991 قمعت القوات العراقية ثورات في الشمال والجنوب العراقي، وفي 29 مايو 1994 أصبح الرئيس صدام حسين رئيس مجلس الوزراء· في 10 نوفمبر 1994 البرلمان العراقي يعترف بالحدود الكويتية وفي 15 أكتوبر 1995 إعادة انتخاب الرئيس صدام حسين لفترة رئاسية مدتها سبع سنوات·
الفصل الثالث من حكم صدام بدأ في 31 أكتوبر 1998 عندما أعلن العراق تعليق تعاونه مع لجنة التفتيش الدولية لنزع أسلحة الدمار الشامل ( يونسكوم)، وفي 16-19 ديسمبر 1998 بدأت عملية ثعلب الصحراء ضد العراق التي قامت بها القوات الأميركية بدعم بريطاني، وفي 17 ديسمبر 1999 رفض العراق القرار رقم 1284 للسماح للأمم المتحدة بإرسال لجنة مراقبة وتفتيش بديلا لليونسكوم، وفي نوفمبر 2000 رفض العراق استقبال لجنة تفتيش دولية، في أغسطس 2002 دعا العراق رئيس لجنة التفتيش الدولية للتفاوض بشأن عودة المفتشين·
الفصل الرابع والأخير بدأ في 22 سبتمبر 2002 خلال مخاطبة الرئيس بوش للجمعية العامة للأمم المتحدة طالب زعماء العالم بمجابهة الخطر العراقي، وفي أكتوبر 2002 وافق العراق على عودة المفتشين ولكن أميركا وبريطانيا رفضتا العرض العراقي، وفي 13 أكتوبر 2002 أعلن العراق فتح القصور أمام المفتشين، في 17 مارس 2003 تم سحب المفتشين من العراق، في 19 مارس 2003 وقف برنامج النفط مقابل الغذاء، في 20 مارس 2003 بدأت الحرب الأميركية البريطانية على العراق، في و9 أبريل 2003 سقطت بغداد بدون مقاومة وفي 13 ديسمبر 2003 نهاية صدام بالقبض عليه وإخراجه من حفرة في مزرعة الدور قرب تكريت وانتهاء الأسطورة في حفرة!!! كان هذا مرورا سريعا ببعض أهم الأحداث التي شهدتها فترة حكم صدام منذ عامه الأول·
الرجل الآخر هو مهاتير محمد الذي انتخب عام 1964 نائباً في البـرلمان الماليزي، وخسر هذا المنصب وطرد من حزب (اومنو) بعد انتقاده رئيس الوزراء تونكو عبد الرحمن في رسالة مفتوحة اتهمه فيها بإهمال سكان الملايو الأصليين، عاد مرة أخرى للحزب وانتخب نائباً في عام 1974 وعين وزيراً للتعليم· وشغر بعد أربع سنوات منصب نائب زعيم (اومنو) ما أفسح المجال ليصبح رئيساً للوزراء في عام 1981·
تمكن خلال عقدين من الزمن من تحويل ماليزيا من بلد مصدر للمطاط والتنك، إلى نمر اقتصادي آسيوي استطاع الصمود ف