تحت عنوان "حلم الاندماج الأوروبي وخطر إعادة التأميم"، نشرت "وجهات نظر" يوم الأربعاء الماضي مقالاً لـ"تشارلز كوبشان"، أستاذ العلاقات الدولية بجامعة "جورج تاون" الأميركية، رسم خلاله صورة أقرب إلى الواقعية للمشهد في أوروبا الموحدة. وبعد قراءتي لهذا المقال أرى أن القارة العجوز لا تزال في حاجة إلى أطر جديدة للتكامل، خاصة في ظل النوعية "الحمائية" التي بدأت تظهر في كثير من دول أوروبا. الفرنسيون مثلاً متخوفون من ضياع مكتسباتهم التي تتضمنها دولة الرفاه، وما في ذلك من خدمات جيدة، ومتخوفون من فقدان الوظائف جراء طوفان العمالة القادمة من شرق أوروبا، ناهيك عن الخوف على اللغة والهوية الثقافية. وإذا كانت أوروبا في حاجة إلى تغيير الدستور المقترح، فإنها أيضاً تحتاج إلى ميثاق جديد يطمئن الأوروبيين بأن وظائفهم ومصالحهم الاقتصادية لن تتضرر جراء توسيع عضوية الاتحاد الأوروبي، أو جراء تعزيز التكامل الاقتصادي بين الدول الأعضاء. رائد عزيز- دبي