في مقاله المعنون بـ"في حرب العراق... الصبر مفتاح النصر"، المنشور في "وجهات نظر" يوم الثلاثاء قبل الماضي، أكد المحلل السياسي الأميركي "ماكس بوت" أنه "لا يزال بمقدور الأميركيين الانتصار في العراق شريطة أن يتحلى الأميركيون بالصبر للتغلب على المتشددين والانتهازيين". في الواقع يبدو أن الحديث عن الصبر وبقية الصفات المرتبطة به يجب أن يوجه إلى العراقيين، الذين بدا واضحاً أن صبرهم نفد جراء هذه الدوامة اللانهائية من القتل والدمار، ناهيك عن العنف الطائفي الذي يضرب بأطنابه في جسد العراق. العراقيون نفد صبرهم من الوعود الأميركيية الفضفاضة حول ديمقراطية ورخاء واستقرار يعوضهم عذابات صدام وتهورات "البعث". العراقيون صبروا أكثر من ثلاث سنوات، ويبدو أنهم مطالبون بمزيد من الصبر إلى أن ينقشع ضباب الإرهاب.
مسعود عبدالحكيم- الشارقة