تحت عنوان "تربية الببغاء"، نشرت "وجهات نظر"يوم السبت الماضي، مقالاً، للدكتور خليفة السويدي، وبعد مطالعتي لهذا المقال، أتفق مع الدكتور خليفة، في انتقاده لهذا النوع من التربية، القائم على التلقين، وفي رأيي إن كنا نريد تغيير هذه التربية، فعلينا أن نعيد تربية أبنائنا من خلال "المدرسة السجن"، حسب وصف الدكتور خليفة، فنغير السجن إلى حديقة ألعاب، حيث يذهب التلميذ رحلة إلى الحديقة، فيستمتع فيها، وهذا يتوقف أولاً وآخراً على المعلم.
مريم أحمد- أبوظبي