بلغ عدد القوى العاملة في اليمن نهاية العام الماضي 5,103 مليون شخص، ويتوقع أن يصل نهاية العام الجاري إلى 5,310 مليون شخص، بنمو سنوي نسبته 3,8%·
ووفقا لوزارة العمل اليمنية فمن المتوقع أن تصل البطالة في البلاد إلى 17% خلال العام الجاري، بينما تذهب منظمات محلية ودولية إلى أن المعدل الحقيقي يصل أكثر من 25%، حيث يتحتم على اليمن -لمواجهة هذا التحدي- توفير ما يزيد على 4 ملايين وظيفة خلال الـ20 عاما المقبلة·
وتقر الحكومة اليمنية، ومعها الدول والمنظمات المانحة، بالتحديات التي يواجهها اليمن في سوق العمل، خاصة مع تنامي السكان بنسبة 3% ووجود ما يقارب 50% من السكان دون سن الخامسة عشرة، مما ينعكس مباشرة في زيادة نمو القوى العاملة·
وحسب وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل اليمنية، فإن البلاد بحاجة إلى إيجاد ما لا يقل عن 210 آلاف فرصة عمل جديدة كل عام لمواجهة ذلك النمو، منها 22 ألف فرصة لخفض مخزون البطالة المتنامي سنوياً· وهو ما تأمله الحكومة مع الحجم الكبير للموازنة العامة خلال العام المقبل، والبالغ تريليوناً و52 مليار ريال يمني·