الإرهاب يشوه صورة المسلمين
تحت عنوان: الإرهابي··· و''الضمير المبني على المجهول''، نشرت ''وجهات نظر'' يوم أمس الأربعاء مقالاً للأستاذ محمد الحمادي، وفي تعقيبي على هذا المقال أرى أن المسلمين أصبحوا هذه الأيام أكثر عرضة للانتقاد وأكثر عرضة للتجريح والتهميش ، جراء ما ترتكبه أيادي فئة ضالة لم تدرك حتى هذه اللحظة سماحة الإسلام واحترامه للآخر· الاستنتاجات التي توصل إليها الكاتب مهمة للغاية، والأهم أن تقدم الحكومات العربية على تنفيذ خطوات عاجلة لاحتواء أية أفكار متطرفة، فالخسارة المادية والمعنوية الفادحة التي تكبدها المسلمون جراء الإرهاب الأعمى الذي تقدم عليه تيارات متشددة، ستلحق الضرر بالعالم الإسلامي، وستضعه دوماً في موقف المدافع عن نفسه·
المسلمون اليوم يحتاجون إلى تبرئة أنفسهم بعيد أية عملية إرهابية تقع في أي بلد في العالم، وكأن العالم الإسلامي كله متهم حتى يثبت العكس، وهو مشهد يكلف العالم الإسلامي الكثير· والمهم أيضاً أن نلفت الانتباه إلى أن الإرهاب الذي أصبح اليوم المشكلة رقم واحد في العالم ، سيلحق، من دون شك، ضرراً بالغاً، بقضية العرب والمسلمين الأولى وهي القضية الفلسطينية· ومن ثم يوجه الإرهاب ضربة لقضايا المسلمين، ويجعل الغرب يتعامل مع هذه القضية من منظور أمني ظالم·
سعيد إبراهيم- العين