بلغت تحويلات المغاربة المقيمين في الخارج خلال النصف الأول من العام الجاري أكثر من 17.82 مليار درهم مغربي (الدولار يساوي 8.90 درهم)، وذلك بإرتفاع نسبته 20.9% كقارنة مع متوسط مداخيل الستة أشهر الأولى من السنوات الخمس الأخيرة والتي بلغت حوالي 14.74 مليار درهم. ووفقا لمعطيات "مكتب الصرف" المغربي، فإن مداخيل النصف الأول من عام 2005 تجاوزت بنسبة 4.1% تلك المسجلة خلال الفنرة ذاتها من عام 2004.
وأوضحت المعطيات أن ذلك التحسن سجل على مستوى المداخيل البنكية التي زادت خلال الفترة ذاتها بما قيمته 470.3 مليون درهم ونسبته 3.7% وعبر الأوراق البنكية (زادت هي أيضاً بنسبة 10.3% وبما قدره 369 مليون درهم)، بينما سجلت التحويلات عبر البريد انخفاضاً بنسبة 15.8% أو ناقص 143.3 مليون درهم. وقد بلغت مداخيل سنة 2000 نحو 10.732 مليار درهم، وسنة 2001 حوالي 15.395 مليار درهم ، وسنة 2002 ما قيمته 14.289 مليار، وسنة 2003 حوالي 16.169 مليار، وسنة 2004 نحو 17.129 مليار درهم مغربي.