بلغ إجمالي حجم الدين الخارجي على روسيا نهاية النصف الأول من العام الجاري 214.6 مليار دولار أميركي، مرتفعا من مستواه البالغ 198.1 مليار دولار في مطلع عام 2004، أي بزيادة تصل 15.3% خلال فترة عام ونصف العام فقط.
وفي عام 2002 بلغت الديون الخارجية المتراكمة على روسيا 160 مليار دولار؛ منها 100 مليار دولار ديون على الاتحاد السوفييتي السابق. ووفق لاتفاقات وقعتها روسيا، وهي وريثة الاتحاد السوفييتي، فإن على موسكو أن تدفع 82 مليار دولار خدمة للديون الخارجية في الفترة بين 2002 و2007. وإذا استمرت روسيا في الوفاء بمدفوعاتها حتى عام 2030، فستكون قد سددت حتى ذلك الوقت ما قيمته نحو 250 مليار دولار. وتعد ألمانيا أكبر الدول الدائنة لروسيا بما نسبته 30% من الحجم العام للدين الخارجي الروسي. أما الديون الروسية المستحقة لنادي باريس على موسكو فتقدر حاليا بنحو 58 مليار دولار. وقد انتسبت روسيا إلى عضوية النادي في عام 1997، حين وافقت على إعفاء البلدان الفقيرة من الديون المستحقة للاتحاد السوفييتي السابق.