بلغ عدد السياح القادمين إلى سوريا خلال الفصل الأول العام الجاري 610 آلاف سائح، بزيادة نسبتها 25% عن الفترة ذاتها من عام 2004، وذلك إضافة إلى نحو 1.2 مليون شخص جاؤوا من الدول المجاورة (تركيا، العراق، الأردن، ولبنان) حيث أمضوا يوما واحدا للتسوق بأسعار زهيدة. ووفقا لأرقام أعلنتها غرفة السياحة في دمشق، فإنه بينما بقي عدد السياح من الدول المجاورة على ما كان عليه تقريبا، فقد ارتفع عدد السياح الغربيين بنسبة 13% وعدد السياح العرب بنسبة 19%.
ووفق الأرقام الرسمية فقد بلغ عدد السياح القادمين إلى سوريا خلال عام 2004 نحو 3 ملايين سائح، 62% منهم مواطنون عرب، بارتفاع نسبته 45% عن عام 2003.
وبلغ مردود القطاع السياحي في سوريا خلال العام الماضي حوالي 2.2 مليار دولار، أي ما يعادل نسبة 9% من إجمالي الناتج المحلي للعام ذاته.