الإنجازات الاقتصادية الكبرى التي حققتها دولة الإمارات العربية المتحدة سواء على الصعيد الإقليمي أو الدولي، لم تأت من فراغ وكانت نتيجة لجهود كبيرة وتسخير امكانيات مادية ومعنوية من الدولة لا تعد ولا تحصى، وما تحصده بلادنا من ثمار إيجابية على الصعيد المحلي والإقليمي والدولي هو نتاج لهذا الجهد الجبار الذي استمر لأكثر من ثلاثة عقود كانت الإمارات خلالها تسابق الزمن للوصول إلى العالمية وتعويض ما فاتها·
اليوم الصورة اختلفت تماماً والإمارات أصبحت شريكاً اقتصادياً مهماً ولها وزنها على الخريطة الاقتصادية العالمية، ليس كونها من الدول المصدرة للنفط، بل لأنها استفادت من خلال سياسة تنويع مصادر الدخل والسياسات الاقتصادية الرشيدة التي رسمتها قيادة البلاد أن تؤسس لنفسها مكانة مهمة على الخريطة الاقتصادية العالمية وأن تدخل مجال الصناعة والصناعات التحويلية وتقدم منتجاً منافساً في السوق الدولية، والصفقة التي تم توقيعها يوم أمس الأول مع ألمانيا الاتحادية لتصدير حديد من الإمارات بقيمة ملياري درهم تؤكد على أن الإمارات دخلت وبقوة في شراكات اقتصادية مع دول ومؤسسات وشركات كبرى تعود بالنفع والخير للوطن وترسخ المكانة السياسية للإمارات·
هذه المكانة التي حققتها الإمارات وما تتطلع إليه في المستقبل تستدعي تكثيف الجهود من قبل الهيئات والدوائر الاقتصادية والغرف التجارية لمواكبة ما تتطلع اليه بلادنا وقيادتنا الرشيدة، والتحرك الفردي سواء من قبل غرف التجارة أو غيرها من المؤسسات الاقتصادية الكبيرة في الدولة لم يعد مجدياً في هذه المرحلة بالذات التي تدخل فيها الإمارات حلبة التنافس الدولي وباقتدار، وكما أكد سمو الشيخ حامد بن زايد آل نهيان رئىس دائرة التخطيط والاقتصاد في أبوظبي رئيس الوفد الرسمي لملتقى الشراكة الاقتصادي بين الإمارات وألمانيا، على أن الإمارات بفضل الجهود التي بذلت تتقدم بشكل سريع وتعزز قدراتها التنافسية، وهذا الوضع يحتاج خصوصاً من غرف التجارة التي تتحرك على صعيد الترويج للإمارات بشكل فردي أن تنسق الجهود فيما بينها لدعم تمثيل الدولة في الخارج وتقديم قدراتها الاقتصادية والتجارية وما تملكه من قدرات وطاقات جبارة بشكل جماعي، لاسيما وأن الدوائر الاقتصادية في الدولة تقوم بهذا العمل، فالعمل الاقتصادي في هذه المرحلة يحتاج إلى تنسيق مشترك لتعزيز قدرات الإمارات التنافسية في إطار منظومة موحدة لتحقيق المزيد من المكاسب الاقتصادية وتعزيز مكانة الدولة على الخريطة الاقتصادية العالمية·