50 مليون جنيه كلفة محاكمة "كامل بورجاس"... وأزمة "المدائن" في العراق مفتعلة


القضايا المحلية سيطرت على الصحافة البريطانية هذا الأسبوع. فمن إشكاليات المهاجرين غير الشرعيين، إلى قضية "كامل بورجاس"، مروراً بحملتي "العمال" و"المحافظين" الانتخابيتين، جاءت أهم عناوين الصحف.


المهاجرون غير الشرعيين


كشفت صحيفة "صنداي تايمز" النقاب عن مذكرة حكومية سرية تبين أن في بريطانيا الآن ما يزيد على 500 ألف مهاجر غير شرعي تعجز الحكومة عن حل مشكلتهم.


وبحسب تقرير نشرته الصحيفة على صدر صفحتها الأولى تشير البيانات، التي تم تداولها في هذه المذكرة السرية المستندة إلى دراسة أجريت لحساب وزارة الداخلية، إلى أن الرقم قد يكون أكثر بقليل، لكن وزارة الهجرة البريطانية أخفت حقيقة هذا الرقم في السابق عن وزارة الداخلية، حيث طالب وزير الداخلية البريطاني شارلز كلارك وزارة الهجرة بالكشف عن الأعداد الحقيقية للمهاجرين غير الشرعيين، إلا أنها كانت ترد على الدوام بأن الأرقام غير دقيقة ولا يمكن حصرها بسهولة. من هنا رأت الصحيفة أن خطوة وزارة الداخلية البريطانية بإجراء دراسة مسحية شاملة لأعداد المهاجرين والمقيمين غير الشرعيين على أرض المملكة المتحدة، تأتي في سياق وضع هذه المشكلة المتفاقمة على مائدة الحل وإلا ستزداد هذه الأعداد وتصعب الحلول أكثر فأكثر.


الصحيفة علقت على التستر الذي بدا من وزارة شؤون الهجرة البريطانية على أعداد المهاجرين والمقيمين غير الشرعيين، ورأت أن مثل هذا الأمر أدى إلى ازدياد الخوف من هؤلاء المهاجرين، خاصة أن أحدهم ارتكب مؤخراً جريمة إرهابية بحق رجل شرطة وقد اتهم أيضاً بالتخطيط لعمليات إرهابية.


الرواتب التقاعدية


اعتبرت صحيفة "الغارديان"، في افتتاحيتها ليوم أمس الأول، أن تركيز حملة حزب المحافظين الانتخابية الدائرة حالياً في بريطانيا على موضوع تحسين الرواتب التقاعدية تعتبر عملا ذكياً للغاية، حيث يعاني البريطانيون الآن من مشكلة حقيقية تتمثل في عجز رواتبهم التقاعدية عن الوفاء بالتزاماتهم المعيشية وسط زيادة غلاء المعيشة في المملكة المتحدة، وتفاقم معدلات الصرف اليومية على الضروريات. الصحيفة نقلت عن مصادر في حزب العمال عزمها التركيز على مدار اليومين القادمين على هذا الموضوع، وتقديم دراسات اقتصادية تبين إمكانية تطبيقه كي لا يعتقد الناخب أن المسألة مجرد دعاية انتخابية.


ومن الاقتراحات التي تجدها الصحيفة منطقية، ضمن مشروع "المحافظين" لزيادة الرواتب التقاعدية في المستقبل، رفع نسبة الاقتطاعات من الرواتب الحالية لتكون النسبة بحدود 32% بدلاً من 20% كما هو معمول به حالياً. هذه الاقتراحات يمكنها، بحسب الصحيفة، أن تنعش حملة حزب المحافظين الانتخابية التي تراجعت مؤخراً أمام حملة حزب العمال بعدة نقاط. كما أنها قد تجمع حول "المحافظين" ملايين الموظفين في كافة المجالات الذين يعانون من ضعف رواتبهم التقاعدية مستقبلاً مقارنة بتزايد حجم النفقات والمصروفات للمواطن البريطاني على الدوام.


قضية كامل بورجاس


تناولت صحيفة "الأوبزيرفر" موضوع محاكمة المتهم في قضية التخطيط لهجوم إرهابي بسم الريسين في بريطانيا، الجزائري كامل بورجاس، حيث رأت الصحيفة أن هذه المحاكمة مبالغة كبيرة... "فقد ظهر أن كامل بورجاس لا يعرف سم الريسين ولم تتمكن قوات الأمن من ضبط ما يدل على امتلاكه لهذا السم، بل ضبطت لديه زيت الخروع، ولم يكن في المكان شيء يدل على استخدامه لمواد سامة، مثل السيانيد أو البوتيولينوم، كما ادعى البعض".


الصحيفة ترى أن المبلغ الذي صرف على محاكمة كامل بورجاس، والمتهمين الآخرين في قضية "سم الريسين"، وهي بحدود 50 مليون جنيه، كان يمكن أن يصرف لتعزيز أمن البلد ضد ما وصفته الصحيفة بالتهديد الإرهابي الحقيقي.


وتعتقد الصحيفة أن التهمة التي خرجت بها المحاكمة بحق كامل بورجاس، وهي القتل العمد، تعتبر عادلة وواقعية. كما تشيد الصحيفة ببراءة المتهمين الآخرين في هذه القضية.


الصحيفة أشارت إلى أن وزير الداخلية السابق ديفيد بلانكيت هاجم هيئة المحلفين في قضية "سم الريسين" لادعاءاتهم بأن ثمة وجوداً لتنظيم القاعدة في بريطانيا منذ زمن ولم تستطع أجهزة الأمن البريطانية اكتشافه إلا مؤخراً.


محاكمة "سم الريسين" توقع الجميع أن تكون الأكبر في تاريخ محاكمات الإرهاب في بريطانيا، لكن، بحسب تعبير الصحيفة، اتضح أن الرعب الذي أبدته الحكومة البريطانية تجاه هذه القضية لا مبرر له. كما اتضح أن تقصيراً كبيراً ظهر في عمليات التحقيق مع المتهمين قبل إحالتهم