تتوج اليوم الأمم المتحدة في احتفال أممي المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان ''رحمه الله'' بطلا من أبطال الأرض الذين نشروا الخضرة والعدل والتسامح· الإمارات حاضرة اليوم وبقوة في هذا الحشد الدولي الكبير بفضل صاحب الأيادي البيضاء المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان ''رحمه الله وطيب ثراه'' الذي غادرنا جسدا وبقي فينا روحا وإنجازا وقيما نبيلة غرسها ''رحمه الله'' في الإمارات وأثمرت ثمارا طيبة وخلفا صالحا يتمثل في صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ''حفظه الله ورعاه'' الذي يسير على نهج الوالد القائد الباني والمؤسس ويسير على نفس الخط المستقيم الذي رسمه لتحقيق المزيد من المجد والرفعة لوطننا الغالي في كافة القطاعات خصوصا في قطاع البيئة والحياة الفطرية.
جائزة ''أبطال الأرض'' التي تسلمها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ''حفظه الله ''والتي منحتها الأمم المتحدة للمغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان ''رحمه الله'' لدى استقباله كلاوس توبفر المدير التنفيذي لبرنامج الأمم المتحدة اعترافا وتقديرا لجهود فقيد الوطن الكبير وجهوده المتواصلة طوال حياته في حماية البيئة ومساهماته ذائعة الصيت إقليميا ودوليا في مجال الزراعة وحماية الأجناس من الكائنات والحيوانات المهددة بالانقراض وجهوده في زراعة وتشجير الصحراء وإقامة المحميات الطبيعية هي تكريم للإمارات وأبنائها، وهذا التكريم كما أكد صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة إنما يعبر عن جانب من الوفاء والعرفان من المجتمع الدولي لما قدمه الفقيد الكبير من عطاء سخي وخدمات جليلة من أجل دعم ومناصرة قضايا البيئة إقليميا ودوليا ومساهماته البارزة لتحقيق التنمية المستدامة في العديد من الدول النامية في العالم، كما أكد صاحب السمو رئيس الدولة على أن جائزة ''أبطال الأرض'' سوف تحفز على بذل المزيد من الجهود الوطنية للارتقاء بالطرق والوسائل التقنية الحديثة لتحقيق المزيد من الإنجازات البيئية لا سيما وأن الجائزة التي منحتها الأمم المتحدة للمغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان ''رحمه الله'' تتوج مسيرة بدأها المغفور له منذ أربعينات القرن الماضي في مدينة العين وقاد منذ تلك الفترة ''رحمه الله'' معجزة حضارية كان شعاره فيها ''اعطوني زراعة أعطكم حضارة'' والإنجازات الكبيرة التي تحققت خلال هذه المسيرة المباركة هي أمانة في أعناق أبناء الإمارات الأوفياء الذين يسيرون على نهج الوالد المغفور له الشيخ زايد لتحقيق المزيد من الرفعة والمكانة العالية لوطننا الغالي في ظل قيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله ورعاه الذي يقود البلاد الى أفق جديدة من التنمية المستدامة الشاملة.